ضياء رشوان وحمدين صباحى فى عزاء آمين إسكندر بالكاتدرائية| صور

حرص ضياء رشوان نقيب الصحفيي فى تأدية واجب العزاء فى وفاة امين اسكندر القيادى الناصرى وحضر أيضا المحامى خالد على ط وعبد العزيز الحسينى القيادى بحزب الكرامة ومحمد بيومى الأمين العام للحزب وحضر أيضا الدكتور ثروت الخرباوى المفكر السياسى، وخالد داوود القيادى بحزب الدستور

وحضر عزاء القيادى الناصرى الراحل آمين إسكندر عزاء آمين بكنيسة الرسولين بطرس وبولس داخل الكاتدرائية بالعباسية سامح الصريطى ومحمد سامى الرئيس الشرفي لحزب الكرامة وفريد زهران رئيس الحزب المصرى الديمقراطى، وصلاح عدلى رئيس الحزب الشيوعي المصرى، اكرم إسماعيل عن حزب العيش والحرية، وزيادة العليمي، وكمال ابو عيطه، وعبد المنعم امام رئيس حزب العدل

واستقبل المعزين فى القاعة القيادى الناصرى حمدين صباحى مؤسس حزب الكرامة وأسرة الفقيد الراحل.

وتولى أمين إسكندر عددا من المواقع القيادية فى حزب الكرامة ومنها رئيس حزب الكرامة الذي كان ضمن مؤسسي الحزب مع القيادي الحالى والقديم أيضا حمدين صباحى.

ولد أمين إسكندر في منتصف عام 1952 قبل أسابيع قليلة من قيام الثورة، وبدأ إسكندر نشاطه السياسى منذ كان طالبا في الثانوي وشارك في المظاهرات وقتها عام 1968 تأييدا للمقاومة الفلسطينية.

مسيرة أمين إسكندر
وبعد دخول أمين إسكندر الجامعة ساهم مع رفاقه في تأسيس أندية الفكر الناصرى، وشارك في لقاء ناصر الفكرى منذ انعقاده الأول وحتى السابع، وكان واحدًا من الكوادر الناصرية الشابة التي أعدت وثيقة الزقازيق والتي أصدرها مئة من قيادات الحركة الناصرية فى ذلك الوقت وحددت موقف معارض بشكل شامل لسياسات نظام السادات في عام 1976.

شارك أمين إسكندر في مظاهرات الخبز عام 1977، وتعرض للاعتقال عدة مرات كان أولها عام 1978، وكان وقتها مجندا في الجيش.

تولى أمين إسكندر مسئولية عدة مواقع وأعمال جبهوية، من بينها منسق حملة الدفاع عن سليمان خاطر، ومنسق الحملة الشعبية ضد التطبيع والصهيونية، كما يعد واحدا من النشطاء الستة الذين أسسوا ورتبوا لبدايات حركة كفاية.

على الصعيد الحزبى، ساهم أمين إسكندر في كافة مشروعات وتجارب تأسيس أحزاب ناصرية، بدءا من المنبر الاشتراكي مع كمال الدين رفعت، ثم الحزب الاشتراكي مع فريد عبد الكريم، ثم حزب التحالف مع كمال أحمد، وأخيرا الحزب الناصري بقيادة ضياء الدين داود والذي كان أمين إسكندر أحد قياداته وتولى فيه مسئولية العمل التثقيفى والفكرى مرات عديدة، وهو نفس الموقع الذي تولاه إسكندر في حزب الكرامة، والذي يشغل به حاليا موقع وكيل المؤسسين.

كما انتخب إسكندر عضوا في الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي في دورته الحالية وعضو مجلس أمناء التيار الشعبي المصري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار