42 حزبا سياسيا تجدد دعمها للرئيس السيسي.. تحالف الأحزاب المصرية: حقوق الإنسان تعني الحياة الكريمة وتتحقق داخل مصر

ويستعرضون رؤيتهم الاقتصادية للحوار الوطني.. ويؤكدون: السيسى يسعى لبناء جمهورية جديدة.. صورتحالف الأحزاب المصرية

اجتمع مساء أمس السبت، تحالف الأحزاب المصرية المكون من 42 حزبا سياسيا بمقر حزب إرادة جيل لمناقشة المحور الاقتصادي كأحد محاور الحوار الوطنى وذلك وسط حضور إعلامي مكثف.

 

وقال النائب تيسير مطر رئيس حزب إرادة جيل وأمين عام تحالف الأحزاب المصرية، إن أحزاب التحالف تدعم جميعا الرئيس عبد الفتاح السيسى وقياداته الحكيمة للدولة المصرية، مضيفا: ندعم الرئيس السيسى وقواتنا المسلحة وشرطتنا الباسلة الذين يضحوا من أجل أن نعيش فى أمن وأمان”.

 

وانتقد مطر، أن جميع المنظمات التي تصدر تقارير ضد الدولة المصرية، مشيدا بنهوض ملف حقوق الإنسان في مصر.

 

وقال مطر، “لجنة العفو الرئاسي تقوم بدور كبير وساعدت علي خروج الكثير ، وأيضا لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب تقوم بدورها بجانب ذلك مؤسسات الدولة المصرية”.

 

وأكد “مطر” أن الملف الاقتصادى هو المحور الأساسى بما يشمله من قطاعات الصناعة والزراعة، لأن الاقتصاد هو القاطرة التى تحرك كل شيء، مضيفا :” بدأنا فى حصر المشاكل على أرض الواقع بالنسبة للصناعة والزراعة، حيث بدأت الأحزاب النزول إلى الشارع لمعرفة المشكلات الحقيقية وكيفية مواجهتها، كما نضع فى اعتبارنا الشباب وكيف نساعده كى يحقق طموحاته بإيجاد فرص عمل، وذلك تتحرك عجلة الاقتصاد.

 

وأشاد النائب تيسير مطر بالحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسى، مؤكدا أن الحوار الوطني خلق نوعا من الدعم للأحزاب السياسية المصرية.

 

 

 

ووجه أمين عام تحالف الأحزاب رسالة شكر للإعلام المصري ، قائلا:”الإعلام يبرز نشاط تحالف الأحزاب وهو الأمر الذي له عائد إيجابي”، منتقدا من ينشر أكاذيب وشائعات عن ملف الحقوق في مصر.

 

 

 

وقال مطر، “حقوق الإنسان متكاملة تعني الحياة الكريمة.. وهذا ما يتحقق داخل مصر في عهد الرئيس السيسى”.

 

 

 

وأضاف تيسير مطر “إن أحزاب التحالف تولي ملف ملف الاقتصادي اهتماما خاصا، مؤكدا أن فيروس كورونا والأزمة الروسية الأوكرانية أثرت علي جميع دول العالم وجميع اقتصاديات الدول بما فيها الدولة المصرية”.

 

 

 

وتابع، “جميع دول العالم تشهد ارتفاعات فى الأسعار، وهو الأمر الذي لا يستطيع أحد ينكره لكن في الوقت ذاته نجد أن جميع السلع موجودة في مصر بوفرة كبيرة “.

 

 

 

فيما استعرض حسين أبو العطا رئيس حزب المصريين ورئيس اللجنة الاقتصادية بتحالف الأحزاب المصرية رؤية التحالف للمحور الاقتصادي للحوار الوطني.

 

 

 

وأكد أبو العطا خلال كلمته أن الرئيس عبد الفتاح السيسى يسعي لبناء جمهورية جديدة ، مؤكدا أن جميع أحزاب التحالف تدعم الرئيس.

 

ووجه رسالة شكر إلي النائب تيسير مطر و رؤساء الأحزاب أعضاء تحالف الأحزاب المصري، قائلا :أتقدم بكل الشكر و التقدير علي تكليفي برئاسة اللجنة الاقتصادية لتحالف الأحزاب المصرية و أتشرف بهذا التكليف في هذه المرحلة الحرجة التي تتزامن مع العديد من التحديات الاقتصادية العالمية والإقليمية و الدور الاقتصاد المصري لمواجه هذه التحديات و الأزمات العالمية وفقا لسياسات بديلة و معالجات فعالة”.

 

 

 

وأضاف، “الاقتصاد يمثل أمن قومي وحرص الدولة المصرية علي صعود مؤشرها الاقتصادي و التنموي في ظل قيادة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى  لبناء الجمهورية الجديدة و وضع مصرنا الحبيبة في مصاف الدول الاقتصادية الكبري و تحقيق رؤية 2030 و التنمية المستدامة”.

 

 

 

وأشار إلي أن مقترح رؤية اللجنة الاقتصادية لتحالف الأحزاب المصرية ورقة عمل بعنوان(التحديات.. والحلول).

 

بدوره قال اللواء رؤوف السيد على رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية إن مناقشة المحور الاقتصادى فى اجتماع تحالف الأحزاب المصرية اليوم يعد من الأمور التى تحظى باهتمام بالغ نظرا لأهمية الجانب الاقتصادى لدى المواطن المصرى وبالأخص فيما يتعلق بأرقام التضخم وغلاء الأسعار والدين العام وعجز الموازنة وكذلك ملفات الصناعة والاستثمار والزراعة والأمن الغذائى وما يمكن أن يتحقق من عدالة اجتماعية.

 

وأكد على أن طرح كافة التحديات التى تواجهنا خلال الحوار الوطنى الذى دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسى يعود تحركا محمودا وبعد نظر من صناع القرار ويرسخ لمفاهيم الممارسة الديمقراطية السليمة التى تبنى الجمهورية الجديدة وفق أسس متنيه كما أنها تعد بمثابة مخرج إيجابى وصحى لكافة مشاكلنا التى تواجه مجتمعنا مشددا على أننا بالفعل أمام نافذة وطاقة نور تساعدنا على أن نتخلص مما سيميت البعض حالة الاحتباس فى ظل أزمات اقتصادية تطل برأسها جراء أزمات عالمية يتعرض لها المجتمع الدولى.

 

وأضاف رئيس الحركة الوطنية المصرية أن تعدد منصات الحوار ووجود قناعة لدى كافة أطراف المشهد السياسى بإيجابية الحوار ووجود إرادة حقيقية لدى الجميع كلها أمور تساعدنا على إيجاد حلول ناجزة لكثير من المشاكل المتداخلة التى تعيق التنمية الاقتصادية، ولذلك كان من الضرورى أن نوسع دائرة النقاش حول ما تعانيه مجتمعاتنا من تحديات.

 

وأضاف اللواء رؤوف أن المناقشات الدائرة تعد بمثابة منصة مهمة لعرض كافة الرؤى والمقترحات الفاعلة التى تترجم حقيقة أوضاعنا وسبل مواجهتها وسيتم وضع كافة المخرجات والآراء والتوصيات أمام الحكومة وأمام مجلس أمناء الحوار الوطنى وذلك بمجرد الانتهاء من المناقشات واستكمال كافة الرؤى المطروحة من كل الأطراف ونحن على يقين بأنه ستتم ترجمة ذلك إلى إجراءات وقرارات تصب فى صالح الدولة المصرية وتخدم أهدافها القومية.

 

بينما ثمن النائب محمد تيسير مطر، أمين سر لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، جهود تحالف الأحزاب المصرية التي يبذلها بشأن محاور الحوار الوطني وخاصة المحور الاقتصادي.

 

 

 

وقال النائب محمد تيسير مطر خلال كلمته إن الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسى يستهدف المواطن المصري.

 

ودعا محمد تيسير مطر أن تنزل جميع الأحزاب المصرية إلى الشارع المصري، قائلاً: “أشرف أنني أنتمى لكيان تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، ولذلك نحن في التنسيقية نزلنا للشارع لتعريف المواطن المصري بمحاور الحوار الوطني لإيماننا الكامل أن الحوار الوطني في الأساس يستهدف المواطن المصري”.

وأكد في نهاية كلمته دعمه الكامل للرئيس السيسي، والجيش المصري والشرطة على جهودهم القوية لبث الأمن والأمان، مضيفًا: “نحن كشباب مصري نقف في ظهر الدولة المصرية”.

وعقب حسين أبو العطاء رئيس حزب المصريين على كلمة النائب محمد تيسير مطر قائلاً: نحن فخورون بك وبتحركات تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين”.

 

وأكد أن أحزاب التحالف قامت بزيارات للمصانع والشركات من أجل رصد جميع مشكلات الاقتصاد ووضع حلول لها.

 

بينما قال الخبير الإعلامي سامي عبد العزيز، عميد كلية الإعلام جامعة القاهرة سابق، إنه لا شعب يستطيع أن يخطوا للأمام خطوة واحدة إلا وهو يتمتع بالاستقرار، وهو أمر نجحت الدولة المصرية في تحقيقه، حيث أصبح هناك شعور لدى جموع الشعب بالاستقرار والاصطفاف بعدما كانت الدولة مختطفة، وآخر أشكال الاستقرار هو الحوار الوطني الذي نشهده.

 

وأضاف “عبد العزيز”، خلال اجتماع تحالف الأحزاب المصرية، أن الحوار الوطني محظوظ وذلك لقيام الدولة بمجموعة من الفعاليات التي تدعم نجاح الحوار، ومنها عقد المؤتمر الاقتصادي وإطلاق وثيقة سياسة ملكية الدولة، وعقد مؤتمر المناخ كوب 27 ، مشيرًا إلى أن الحوار الساحة متاحة للحوار حول كافة المحاور.

وأشاد برؤية تحالف الأحزاب المصرية بشأن المحور الاقتصادي بالحوار الوطني، حيث حددت غايات محددة قابلة للقياس، ولأول مرة يخرج من تحالف حزب سياسي آليات للتنفيذ، مشيرًا إلى أنه يتمنى أن يطالب تحالف الأحزاب السياسية من الحكومة بالإسراع في تنفيذ استراتيجية سياسة ملكية الدولة وتفعيل التشريعات الصادرة، واقترح أن تؤسس شركات لإدارة المشروعات الصغيرة والمتوسطة، لمساعدتها على مهارات التسويق والإدارة.

بدوره قالت جيهان الشريف، رئيس حزب الغد المصري الجديد: يجب الاهتمام بالمشروعات التي تحدث تنمية اقتصادية كبيرة لمصر، ومن أهمها مشروعات الصناعة والزراعة، فهي أساس التنمية.

وأشارت الشريف خلال اجتماع تحالف الأحزاب المصرية المنعقد الآن بمقر حزب إرادة جيل، إلى أن هناك عددا من المصانع المتوقفة، يجب التركيز عليها والاهتمام وطرح رؤية حول إعادة تشغيل تلك المصانع.

أكد الكاتب الصحفي طارق درويش، رئيس حزب الأحرارالاشتراكيين، أن القضاء على التضخم، من أهم الموضوعات المطروحة، والتي تتلخص في عدة نقاط، أهمها ضرورة الدفع في اتجاه زيادة الإنتاج، وسرعة إزالة كافة العراقيل التي تواجه التصدير.

 

وشدد درويش على أن الإنتاج هو السبيل الأمثل لتعظيم الدخل القومي، من خلال وضع معايير تقوم على دراسات علمية متأنية، تضمن زيادة الإنتاج في كافة المجالات المختلفة وخاصة الزراعة والصناعية لجلب العملة الصعبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار