رحمة فتحى تكتب ..هل كانت المرأة مجرد قربان للنيل؟

 

تعتبر الحضاره الفرعونيه من أقدم الحضاره إن لم تكن هى الأقدم والاعرق في احترام المراه و العمل على اعطاءها كامل حقوقها من خلال قوانين وتشريعات تنظم للمراه جميع حقوقها وممتلكاتها و جعلها تشارك في شتئ امور الحياه باعتبارها المكمله للراجل حسب المعتقدات وقتها فنجد أن المراه تتدرجت في المناصب والوظائف وشغلت العديد منها مثل كبيرة الكاهنات و يد الإله مثلما حدث مع حتشبسوت و تم تقديس المراه فوجدنا اله من النساء امثال ايزيس وماعت و حتحور و سخمت
و شغلت مناسب في مجالس الدوله كمنصب قاض و وزير مثل نبت
و شغلت المهن الطبيه مثل الجراحه و المولده وايضا المرضعه و مشاركتها في الإدارات مثل إدارة مصانع الغزل والنسيج و ارتقت المراه إلى أن شغلت منصب سيدة اعمال تمتلك العديد من العقارات و الاعمال التجاريه مثل السيدة نيفر
و جعل الفراعنه من المراه ملكه فجعلوا الام وصيه عن ابنها فالحكم وكان لها دور كبير في ذلك
ومن أشهر السيدات فالعصر الفرعوني الملكه ايزيس التى وقفت إلى جوار زوجها ونشرت معتقداته والملكه حتشبسوت التي تولت الحكم لمدة تصل إلى 21 عاما ملئيه بالإنجازات والتاريخ الحافل

فكيف لك عزيزي أن تصدق هذه المراه التى حصلت على هذا الكم من الاحترام والتقدير و المناصب والوظائف أن تكون قربان للنيل!! هذه اكذوبه روج لها الغرب والاغريق عبر السنوات ففي هذا الزمان يتمني معظم السيدات أن يحصلن علي المكانه والاحترام كما كان الوضع مع المراه الفرعونيه وعلي غرار ذلك فقد ادهش هذا الأمر الغرب فالدول الاوروبيه والعربيه مما حصلت عليها المراه الفرعونيه لان في تاريخهم المعاصر قد لا تكون النساء عندهم تحظي بهذا القدر من الاحترام والمكانه والتقدير التي حصلت عليه فالعصر الفرعوني
تعتبر الحضاره الفرعونيه من أقدم الحضارات إن لم تكن هى الأقدم والاعرق في احترام المرأه و العمل على اعطاءها كامل حقوقها، من خلال قوانين وتشريعات تنظم للمراه جميع حقوقها وممتلكاتها، و جعلها تشارك في شتئ امور الحياه باعتبارها المكمله للرجل حسب المعتقدات وقتها، فنجد أن المراه تتدرجت في المناصب والوظائف وشغلت العديد منها مثل كبيرة الكهنة، و يد الإله مثلما حدث مع حتشبسوت و تم تقديس المراه فوجدنا اله من النساء ، امثال ايزيس وماعت و حتحور و سخمت
و شغلت مناسب في مجالس الدوله كمنصب قاض و وزير مثل نبت
و شغلت المهن الطبيه مثل الجراحه و المولده وايضا المرضعة ، و مشاركتها في الإدارات مثل إدارة مصانع الغزل والنسيج ،وارتقت المراه إلى أن شغلت منصب سيدة اعمال تمتلك العديد من العقارات و الاعمال التجاريه مثل السيدة نيفر
جعل الفراعنه من المراه ملكه فجعلوا الام وصيه عن ابنها فالحكم ،وكان لها دور كبير في ذلك
ومن أشهر السيدات فالعصر الفرعوني الملكه ايزيس التى وقفت إلى جوار زوجها، ونشرت معتقداته والملكه حتشبسوت التي تولت الحكم لمدة تصل إلى 21 عاما ، ملئيه بالإنجازات والتاريخ الحافل

فكيف لك عزيزي القارئ أن تصدق أن هذه المراه التى حصلت على هذا الكم من الاحترام والتقدير و المناصب ،أن تكون قربان للنيل!! هذه اكذوبه روج لها الغرب والاغريق عبر سنوات ،ففي هذا الزمان يتمني معظم السيدات أن يحصلن علي المكانه والاحترام كما كان الوضع مع المراه الفرعونية، وعلي غرار ذلك فقد ادهش هذا الأمر الغرب فالدول الاوروبيه والعربية، مما حصلت عليها المراه الفرعونيه لان في تاريخهم المعاصر قد لا تكون النساء لديهم تحظي بهذا القدر من الاحترام والمكانة التي حصلت عليه فالعصر الفرعوني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار