فيديو..اسرة الرئيس الأسبق تعلن انتهاء جميع إجراءات التقاضي الدولية..وجمال مبارك يؤكد: تهم فساد كاذبة وسنقاضى الاتحاد الاوربى

أصدرت أسرة الرئيس الراحل محمد حسني مبارك، مساء الثلاثاء، بيانًا صحفيًّا أكدت فيه انتهاء جميع إجراءات التقاضي الدولية التي بدأت، عقب تنحي والده عن الحكم في فبراير 2011، وقال جمال مبارك: “باسم والدي الراحل الرئيس مبارك، باسم أسرتي وللتاريخ، أود أن أؤكد بعض النقاط الأساسية فيما يتعلق بإجراءاتنا القانونية أمام محاكم الاتحاد الأوروبي وخارجه، ولهذا أهمية تاريخية خاصة بالنظر إلى الحملة الإعلامية الدولية المتواصلة حول ادعاءات كاذبة بالفساد والتي تم إطلاقها ضد أسرتي منذ ما يقرب من 10 سنوات”.

وتستعرض “السلطة الرابعة” أخطر 10 تصريحات لجمال مبارك، نجل الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، في البيان الصحفي الذي أصدرته عائلة مبارك منذ قليل:

الرئيس مبارك عندما قرر التخلي عن الحكم في 2011 أعلن استعداده للمواجهة والرد على أي اتهامات جنائية ضده وضد أسرته ورفض أي نوع من الحصانة، ورفض رفضًا قاطعًا أي اقتراح بمغادرة مصر.

 

والدي رحب بأي تحقيق في ممتلكاته وممتلكات أسرته، ومنذ 2011 وحتى وفاته، تحمل الرئيس مبارك وأسرته، عددًا لا يحصى من التحقيقات القضائية في مصر وخارجها.

القوى المعارضة للرئيس استغلت الادعاءات الكاذبة بالفساد لتأجيج المشاعر الشعبية، وساهم ذلك في التأثير في مجريات الأحداث السياسية التي تلت ذلك في مصر، في يناير وفبراير من العام 2011.

 

قررت أسرتي أننا ببساطة لا نستطيع أن نبقى صامتين بعد الآن في مواجهة مثل هذه التقارير التشهيرية، ومنذ عام 2011 تم الشروع في العديد من إجراءات التحقيق والعقوبات ضد أفراد عائلة مبارك في الاتحاد الأوروبي وخارجه.

الإجراءات التي استمرت لما يزيد على 10 سنوات وصلت إلى نهايتها بعد أن برأتنا تلك الإجراءات تمامًا، وكانت رغبة والدي أن يتم شرح مثل هذه الإجراءات للعالم بأسره، إن وفاته قبل الانتهاء من هذه الإجراءات تعني أنني أحمل هذا العبء على كتفي.

 

حان الوقت لوضع الأمور في نصابها الصحيح فقد ثبت أن كل الادعاءات الموجهة ضدنا كانت كاذبة تمامًا، ولا يوجد دليل واحد أن والدي أو والدتي قد تملكا أصولًا خارجية من أي نوع، ولم تثبت صحة الادعاءات بأن أفراد آخرين من الأسرة أخفوا أصولًا في الخارج.

طلبت من محامينا النظر ودراسة جميع السبل القانونية الممكنة والمتاحة للشروع في مطالبات بالتعويض ضد مجلس الاتحاد الأوروبي بسبب سلوكه تجاهي وتجاه أسرتي.

يجب أن أنهي هذا البيان ببضع كلمات مخصصة لوالدي الراحل الرئيس مبارك، الذي ربما ينظر إلينا الآن.. والدي العزيز.. سوف أستمر على الطريق لتحقيق تبرئة لا لبس فيها لك ولأسرتنا.

كنت أنت دائمًا على ثقة، رغم كل الصعاب، بأننا سننتصر في النهاية، حتى ولو بعد رحيلك ولقد رحلت عنا يا أبي ولكننا بالفعل انتصرنا وفي ساحة القضاء.

لقد كانت هذه هي معركتك الأخيرة خلال تاريخ حافل بالمعارك والصعاب معركة واصلتها نيابة عنك، معركة واجهتها أنت بصبر وببسالة بعد أن أفنيت عمرك في خدمة الوطن محاربًا من أجله ومدافعًا عن مصالحه.. لترقد يا أبي في سلام ويتغمدك الله برحمته ومغفرته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
soulta4

مجانى
عرض