5 شهداء جدد للفيروس في صفوف الأطقم الطبية.. واستقرار حالة ممرضة مصابة بعد الولادة

ما زالت الأطقم الطبية تُقدم تضحيات يومية فى مواجهة كورونا، حيث تم تسجيل 5 وفيات جديدة بين الأطقم الطبية، اليوم، ليرتفع إجمالى أعداد المتوفين بين الأطباء إلى 54 على مستوى الجمهورية، حسب تصريحات الدكتور إبراهيم الزيات، عضو مجلس نقابة الأطباء، لـ«الوطن»، التى أشار فيها إلى أن «الأطقم الطبية هى البطل الحقيقى فى أزمة كورونا».

فى الأقصر، توفِّى الدكتور محمد حسن عمر، كبير أطباء‏ ‏مستشفى الحميات، ومديره السابق، متأثراً بإصابته بالفيروس، وتوفيت ممرضة فى مستشفى ههيا المركزى، اليوم، إثر إصابتها بالفيروس، فيما أصدرت مديرية الصحة بياناً لنعيها، قالت فيه: «فقدنا أحد أفراد الطاقم الطبى من الجيش الأبيض بالشرقية، شهيدة الواجب مُنى على أحمد، الممرضة فى مستشفى ههيا المركزى، بعدما وافتها المنية إثر إصابتها بفيروس كورونا المستجد».

وأعلن مستشفى بنها التعليمى المخصص للعزل استقرار الحالة الصحية لممرضة مصابة بكورونا، بعد إجرائها عملية ولادة قيصرية، وقالت الدكتورة أمنية خليفة، مدير المستشفى، إن «الممرضة وصلت المستشفى، الجمعة الماضى، تعانى أعراض كورونا مع حلول موعد ولادتها، حيث كانت تخضع للعزل المنزلى، وأجرى الطاقم الطبى عملية الولادة القيصرية، والأم فى حالة جيدة، والوليدة غير مصابة بالفيروس».

وعلقت مديرة المستشفى على واقعة تعدى عدد من الأشخاص على الطاقم الطبى، بعد منعهم من الزيارة، قائلة إن «الفريق الطبى يعانى كثيراً فى محاربة قلة الوعى بجانب محاربة الوباء، فالمرضى يصرون على دخول المستشفى مع الزيارات العادية»، مناشدة المواطنين مساعدة الأطقم الطبية والالتزام بتعليمات منع الزيارات، ضمن الإجراءات الاحترازية لمنع العدوى، وحرصاً على سلامتهم وسلامة الأطقم الطبية.

السقعان”: موافقة الوزارة شرط “العزل”
وقررت مديرية الصحة فى الإسماعيلية نقل الدكتورة ندى عبدالمنعم، الطبيبة فى مستشفى التأمين الصحى ببورسعيد إلى مستشفى العزل فى أبوخليفة، بعد ثبوت إصابتها بكورونا، وقال الدكتور سعيد السقعان، وكيل وزارة الصحة، إن المديرية وفرت سيارة إسعاف مجهزة مع طاقم طبى لنقل الطبيبة إلى المستشفى، مشيراً إلى أن «قرار نقل أى مريض لمستشفى العزل يتم من خلال الغرفة المركزية فى وزارة الصحة».

وأصيب طبيبان بكورونا فى محافظة كفر الشيخ، ونُقل أحدهما إلى مستشفى أبوخليفة فى الإسماعيلية لعدم توافر أماكن فى «عزل كفر الشيخ»، بينما يخضع الآخر للعزل المنزلى مع أسرته، وقالت مصادر طبية لـ«الوطن»، إن «طبيباً شاباً فى الرعاية المركزة بالمستشفى العام أصيب وزوجته وطفلاه».

وأضافت أن «الطبيب الآخر يعمل مديراً لإحدى الإدارات الصحية، وجرى عزله منزلياً بناءً على رغبته»، مشيرة إلى أن المحافظة شهدت إصابة 39 شخصاً من الأطقم الطبية منذ تفشى كورونا، بينهم 14 طبيباً، و12 ممرضة، وصيدليان، وفنى معامل، وتعافى 20 منهم، بينما توفى فنى معمل، بينما ما زال 18 آخرون قيد العلاج.

وقالت مصادر فى إدارة الطب الوقائى بمديرية صحة أسيوط إن إصابات كورونا بين الأطقم الطبية فى المحافظة بلغت 38 حالة، تشمل 17 طبيباً، وصيدلانية، و15 من التمريض، و3 فنيى أشعة، و2 فنى معمل، وجميعهم يتلقون العلاج فى مستشفيات العزل، عدا 3 منهم اختاروا العزل المنزلى، وطالب الدكتور محمد على رسلان، أمين نقابة الأطباء بأسيوط، ومدير المنطقة الطبية الأولى، بالتحقيق فى أسباب انتقال العدوى إلى أعضاء الفريق الطبى فى مستشفى المبرة، وآخرين من العاملين فى مستشفى التأمين الصحى، ما تسبب فى وفاة اثنين من العاملين.

التحاليل تؤكد إيجابية حالة السكرتير العام المساعد لمحافظة مطروح
وأعلن ديوان عام محافظة مطروح إيجابية تحاليل اللواء محمد أنيس، السكرتير العام المساعد، مؤكداً بدء اتخاذ الإجراءات الاحترازية لتطهير وتعقيم المبنى، حرصاً على صحة المواطنين والعاملين، مع عزل جميع المخالطين له، ومتابعة حالتهم الصحية، وتطبيق بروتوكول «الصحة» بشأن المخالطين.
واستقبل معهد القلب فى سوهاج أول إصابة بكورونا، اليوم، مع تخصيصه لعزل المصابين، وغادر 9 متعافين مستشفيات الحجر الصحى فى قها والنيل للتأمين بشبرا الخيمة، بعد سلبية المسحات الخاصة بهم مرتين متتاليتين، بينما شهدت أروقة مستشفى العجمى العام للحجر الصحى فى الإسكندرية فرحة بين الفريق الطبى والمصابين، مع خروج آخر 5 حالات من قسم الطوارئ، بعد تعافيهم، لترتفع الحالات المتعافية إلى 217.

وأعلنت إدارة مستشفى إسنا المخصص لعزل المصابين عن مغادرة 12 متعافياً، عقب تحول نتائج تحاليلهم المعملية من إيجابية إلى سلبية، موضحة أن المتعافين بينهم رجل عمره 85 سنة، وجميعهم خضعوا لتحاليل وفحوصات مرتين متتاليتين بواسطة أجهزة الـ«pcr»، وثبت تحول نتائجهم من إيجابية إلى سلبية، رغم أن عدداً منهم يعانى من أمراض مزمنة، فيما ارتفع عدد المتعافين بالمستشفى إلى 570 حالة.

وشن مجلس مدينة طوخ حملات مكبرة لمتابعة الالتزام بالإجراءات الاحترازية، والتأكد من إغلاق المحال التجارية والحرفية فى موعد الحظر، للحد من انتشار فيروس كورونا، ما أسفر عن فض فرحين، وغلق مقهى، وتشميع 14 محلاً تجارياً مخالفاً، وقال سمير عمر، نائب رئيس المدينة، إن «الحملات مستمرة على مدار الليل لتنفيذ الإجراءات الاحترازية».
وفاجأ عدد من شباب مدينة رأس غارب، شمال البحر الأحمر، الطاقم الطبى فى قسم العزل بالمستشفى المركزى، بلافتة جدارية تحمل صوراً مجازية للأطباء والممرضين، وكلمات شكر تعبّر عن تقدير واحترام الجهد المبذول منهم لعلاج إصابات كورونا، وصمم الشباب جدارية تحمل لافتة «شكراً جيش مصر الأبيض».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
soulta4

مجانى
عرض