“مش هتتدفن في البلد”.. اشتباكات بين أهالي كفر الدوار لرفضهم دفن السيدة ضحية كورونا

رفض عدد من أهالي قرية “بولس” بكفر الدوار بمحافظة البحيرة دفن إحدى ضحايا فيروس كورونا خوفًا من تفشي الإصابة بين المواطنين في القرية.

واستطاعت قوات الأمن فض الاشتباك بين المواطنين بسبب الجدل القائم على دفن الجثة من عدمه في مدافن القرية.

القصة تعود إلى أن سيدة توفيت بعد إصابتها بفيروس كورونا، وتم نقلها إلى المستشفى، وتم تغسيلها وتكفينها، واتخذت كامل الإجراءات الاحترازية، وعاد ذووها لدفنها لكن أهل البلد منعوهم ، مرددين “مش هتتدفن في البلد”.

ونجحت الشرطة في فض الاشتباك بعد أن كان الأهالي متمسكين بأن يتم دفن السيدة خارج القرية.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، إجراءات مشددة للتعامل مع حالات الوفاة بفيروس كورونا المستجد، مؤكدة ضرورة استمرار تطبيق الاحتياطات ذاتها التي كانت تطبق على المريض أثناء حياته.

وأكدت الوزارة، أنه عند الوفاة سيتم إكمال التعامل مع حالة الوفاة بنفس إجراءات العزل (رذاذ/ تلامس) كما هو متبع.

وعند نقل الجثة إلى ثلاجة المستشفى، يتم رفع الجثة بالملاءة المحيطة بها، وتنقل على ترولي قابل لتنظيف والتطهير مع مراعاة ارتداء الواقيات الشخصية (ماسك تنفسي عالي الكفاءة / قفاز لاتكس نظيف يغطي العباءة عند الرسغم، العباءة السميكة التي تغطي الذراعين والصدر وتمتد إلى أسفل الركبة / النظارة الواقية أو واقي الوجه / غطاء الرأس/ الحذاء البلاستيكي طويل الرقبة) مع الالتزام المشدد بخلع الواقيات بطريقة صحيحة والاهتمام التام بغسل الأيدي بعد الانتهاء من خلع الواقيات الشخصية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
soulta4

مجانى
عرض