مرصد الأزهر تراجعًا نسبيًا في النشاط الإرهابي بالقارة الافريقيه

 

 

 

أصدر مرصد الأزهر لمكافحة التطرف تقريره الشهري عن مؤشر العمليات الإرهابية في القارة الإفريقية؛ حيث سجل شهر مايو تراجعًا نسبيًا في النشاط الإرهابي مقارنة بشهر أبريل الماضي، حيث سجل هذا الشهر 57 عملية إرهابية، أسفرت عن مقتل نحو 390 شخصًا وإصابة أكثر من 70 آخرين، واختطاف 212 من المدنيين والعسكريين.

 

 

 

ويرى مرصد الأزهر أن ذلك المؤشر يرجع إلى انخفاض العمليات الإرهابية التي تنفذها حركة الشباب الصومالية؛ حيث نفذت الحركة 11 عمليةً إرهابية من بينها عمليتين في كينيا، وذلك بفضل العمليات الأمنية المكثفة التي تنفذها القوات الصومالية المدعومة من قبل قوات الأميصوم والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 130 عنصرًا من عناصر الحركة؛ وقد أحدثت تلك العمليات الأمنية تغييرات كبيرة في سير العمليات الإرهابية لتلك الحركة الإرهابية التي لجأت إلى العمليات الانتحارية واستخدام العبوات الناسفة، مما يعطي مؤشرًا على مدى النجاح الأمني في مواجهتها مما دفع عناصرها للتضحية بأرواحهم في سبيل إثبات أنهم لا يزالون متواجدين.

وكذلك الأمر بالنسبة إلى جماعة «بوكو حرام» و«داعش غرب إفريقيا»؛ حيث تراجع النشاط الإرهابي مقارنةً بالشهر الماضي، وذلك بسبب المواجهات المسلحة التي تحدث بين «بوكو حرام» وتنظيم «داعش غرب إفريقيا» بهدف السيطرة وبسط النفوذ.

أما منطقة الساحل الإفريقي وخاصة دولتي مالي وبوركينا فاسو، فلم تشهد تغيرًا كبيرًا في النشاط الإرهابي؛ حيث شهدت المنطقة 17 عملية إرهابية كان من بينها 12 عملية في بوركينا فاسو.

 

 

اما الكونغو فقد ارتفع مؤشر العمليات الإرهابية بشكل ملحوظ، حتى أصبحت الدولة الأكثر تضررًا ودمويةً خلال شهر مايو مقارنة بالشهر الذي سبقه، وذلك بسبب العمليات الإرهابية المكثفة التي تنفذها ولاية وسط إفريقيا وقوات التحالف الديمقراطي المدعوم من قبل تنظيم داعش الإرهابي.

ويشير مرصد الأزهر إلى أن تراجع العمليات الإرهابية بشكل عام في إفريقيا خلال هذا الشهر، يؤكد على الدور المهم الذي تقوم به الدول الإفريقية والجهود الرامية في مواجهة الإرهاب الذي يظلّ من أخطر التهديدات المحدقة بإفريقيا التي أثرت سلبًا على حياة الشعوب، وأدت إلى ضعف البنى التحتية وتراجع مستوى الخدمات الأساسية وتردي الأوضاع المعيشية على بعض الدول الإفريقية.

كما يثمن المرصد تلك العمليات الناجحة من قوات الأمن لصد المتمردين والإرهابيين من الاستيلاء على المزيد من المدن، علاوة على إعادة تلك المدن تحت سيطرة الدول، لا سيما في نيجيريا والصومال، وأن هذه الخطوات من شأنها أن تحافظ على الأمن والسلم للمجتمعات، وكسر شوكة الإرهاب، ومن ثم اجتثاث جذوره من المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
النائب عمرو أبو السعود يقدم الشكر والتقدير لكل من قدم لهم واجب العزاء في وفاة شقيقه الأكبر:شكراً على التعزية لمنع جرائم التحرش والسرقة.. مقترح برلماني بتركيب كاميرات مراقبة بجميع عربات القطارات طلب إحاطة للحكومة بشأن تدهور حالة الطرق الرئيسية المؤدية إلى و من مدينة القناطر الخيرية السياحية  النائبة ريهام عبد النبي تتدخل لإنهاء نزاع بين أهالي قرية "الفوزه" بأسوان والشركة المنفذة للصرف الصحي بسبب انقطاع الإنترنت عن القرية  حزب "الكرامة" يكرم سماح جعفر لما قدمته من دور بطولي لخدمة ضحايا كورونا بالمجان حظك اليوم الخميس ٢٤ يونيو ٢٠٢١ رئيس محلية النواب: تطبيق التصالح في مخالفات البناء سيستغرق وقتا لتطبيقه خبيرالأمراض المعدية :متحور الدلتا هو الخطر الأكبر في الولايات المتحدة حاليا مدبولى يستعرض العديد من الملفات الخارجيه التى تعكس الثقل الإقليمي والعالمي للدولة المصرية الحزب "الاشتراكي المصري" على الدولة تحمل مسئولياتها عن المتضررين من عمليات الهدم أثناء تطوير محور المحمودية
soulta4

مجانى
عرض