مجمد انور السادات يكتب : تعقيبا على كلمات في مؤتمر الشباب  

لقد وردت بعض الكلمات على لسان رئيس الجمهورية / عبد الفتاح السيسى خلال مؤتمر الشباب الأخير تحتاج إلى وقفة وتأمل كى يتحقق هدفها ومغزاها الحقيقى وتصبح خطوة يمكن البناء عليها في المستقبل القريب . كلمات الرئيس التي تحمل في طياتها أملا في أن يكون لدى الناس وعى يمكنهم من خلاله التمييز بين الصالح والطالح لا تعدو كونها مجرد أمنيات لن تتحقق مالم لم تتوافر لدينا إرادة حقيقة وسعى مخلص لتحقيقها . فالرئيس تحدث عن ضرورة أن يكون لدى الشعوب مناعة ووعى ضد الشائعات ومثيرى البلبلة . لكن من أين تتكون لدى الشعوب هذه المناعة المطلوبة دون أن تكون هناك محاسبة ووضوح وشفافية ؟ وكيف يمكن أن نتبادل الثقة مالم تكن هناك مسائلة حقيقية ؟ وكيف يمكن أن نتلافى الشائعات مالم تسود أجواء الطمأنينة وعدم الخوف والعدالة والمساواة وعدم التمييز؟ وكيف يأمل الرئيس من الإعلام أن يدافع عما تردد في الأيام الأخيرة ولم تأت إليه الإشارة أو التوجيهات ؟ كيف يمكن للإعلام أن يدافع من تلقاء نفسه وقد جعلناه موجها بهذا الشكل ؟

يا سادة . لا يمكن أن نحصد مالم نزرع. والدول لا تبنى فقط بالمبانى وإنما تبنى أيضا بالقيم والمبادئ . سوء إدارة الموارد وتحديد الأولويات مشكلة كبرى ستظل مالم تكن هناك مشاركة مجتمعية أو نقاش حقيقى لأولوياتنا وإحتياجاتنا . كل ما طلبه الرئيس من قيم نبيلة للآسف لم نؤسس لها مطلقا كى تتوافر والنتيجة مؤتمر وتكاليف كى نرد على إدعاءات أو حقائق أيا كانت ؟ ألم يحن الوقت كى نرسخ لهذه القيم ونبنى العقول ؟ فلنقف مع أنفسنا وكفانا تغييب للحقيقة . لله وللوطن وللتاريخ .

آخر الأخبار
إغلاق