لمواجهة القلق .. كيف تجعل عقلك أكثر مرونة وقوة؟

تقول عالمة الأعصاب الأميركية ويندي سوزوكي إن أقوى طريقة لمكافحة القلق، هي العمل باستمرار على بناء مرونتك وقوتك العقلية.

إليك 5 أشياء إذا قمت بها ستُعزز من مرونتك وقوتك العقلية.

تحويل القلق إلى تقدم

مرونة عقولنا هي التي تمكننا من أن نكون أكثر ليونة خلال الأوقات الصعبة، لتعلم كيفية التهدئة وإعادة تقييم المواقف وإعادة صياغة أفكارنا واتخاذ قرارات أكثر ذكاءً.

ومن الأسهل الاستفادة من هذا، عندما نذكر أنفسنا بأن القلق لا يجب أن يكون دائمًا سيئًا، ضع في اعتبارك ما يلي:

– الغضب يمكن أن يحجب انتباهك وقدرتك على الأداء، أو قد يؤججك ويحفزك وبمثابة تذكير لما هو مهم.

– الخوف يمكن أن يثير ذكريات الإخفاقات الماضية ويسلب انتباهك وتركيزك، أو قد تجعلك أكثر حرصًا بشأن قراراتك وخلق فرص لتغيير الاتجاه.

– الحزن قد يؤدي إلى تدمير عقلك، أو قد يساعدك في إعادة ترتيب أولوياتك وتحفيزك على تغيير بيئتك وظروفك وسلوكك.

– القلق قد يدفعك إلى المماطلة وإعاقة تحقيق الأهداف، أو قد يساعدك في ضبط خططك وتصبح أكثر واقعية.

– الإحباط قد يؤدي إعاقة تقدمك وسرقة دوافعك، أو قد يجعلك أقوى ويدفعك للقيام بالمزيد أو الأفضل.

جرب شيئًا جديدًا
في هذه الأيام، أصبح الالتحاق بفصل جديد عبر الإنترنت أو الانضمام إلى نادٍ رياضي محلي أسهل من أي وقت مضى.

تقول سوزوكي “منذ وقت ليس ببعيد، انضممت إلى بطلة ويمبلدون فينوس ويليامز في تمرين مباشر على Instagram، لم أفعل شيئًا كهذا من قبل، لقد كانت تجربة رائعة لا تنسى”.

يمكنك دفع عقلك وجسمك لتجربة شيء لم تكن تفكر فيه من قبل، وليس من الضروري أن يكون تمرينًا، ولا يجب أن يكون صعبًا، لكن يمكن أن يكون شيئًا أعلى من مستواك أو خارج منطقة راحتك قليلاً.

اطلب المساعدة
أن تكون قادرًا على طلب المساعدة والبقاء على اتصال بالأصدقاء والعائلة، فالعلاقات الاجتماعية تُسهل إبعاد القلق وتعزز أيضًا الشعور بأنك لست وحدك.

 

اقضي وقتًا مع الطبيعة
أظهر العلم مرارًا وتكرارًا أن قضاء الوقت في الطبيعة له آثار إيجابية على صحتنا العقلية.

لا تحتاج إلى العيش بجوار غابة لتغمر نفسك في الطبيعة، يمكنك الذهاب إلى الحديقة القريبة أو أي بيئة هادئة بها مساحات خضراء، حيث لا يوجد الكثير من الناس حولها.

تنفس واسترخي وكن على دراية بالأصوات والروائح والمشاهد، استخدم كل حواسك لخلق وعي متزايد بالعالم الطبيعي.

يعزز هذا التمرين مرونتك العامة لأنه يعمل كنوع من استعادة الطاقة.

شاهد الأشياء الإيجابية
نشر لين مانويل ميراندا كتابًا عن التغريدات التي يرسلها في بداية ونهاية كل يوم، حيث يشارك ميراندا رسائل صغيرة مبهجة ومضحكة وغنية وممتعة بشكل عام.

إذا شاهدته في مقابلاته، فسترى شخصًا قويًا عقليًا ومتفائلًا، فكيف تحصل على هذه المرونة والإنتاجية والإبداعية؟!

والإجابة ستكون من خلال تغريداته الإيجابية، لذلك لا تحتاج بالضرورة عمل تغريدات ومشاركتها مع الجمهور، لكن الفكرة في متابعة هذا النوع الإيجابي من الأنشطة يعزيز قوتك العقلية في بداية اليوم ونهايته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
soulta4

مجانى
عرض