البابا تواضروس:  جورج حبيب بيباوى مازال محروماً بقرار المجمع المقدس و  كتبه و تعاليمه غير مصرح بتداولها في الكنيسة 

 

خلال الجلسة العامة للسيمنار السنوي للمجمع المقدس للكنيسة القبطية الارثوذوكسية برئاسة قداسة البابا المعظم الانبا تواضروس الثاني تحدث قداسة البابا مع الاباء المطارنة و الاساقفة عن بعض المواضيع التي طرحت خلال الفترة الماضية منها موضوع تناول دكتور جورج حبيب بباوي الذي كان محروماً بقرار المجمع المقدس عام ٢٠٠٧.
و قال قداسة البابا للاباء الحاضرين :
1-ان دكتور جورج حبيب بباوي مازال محروما بقرار المجمع 2007 وانا احد الموقعين عليه.
2- تعاليمه غير مقبولة فى الكنيسةوكتبه غير مصرح بها.
3- ليس لى معرفة به ولم اقابله ولم اقرا كتبه انما عرفت به بما سمعته عنه.
4- وصلنى خطاب منه فى اغسطس الماضى الخطاب بيطلب فيه انه فى ايامه الاخيرة وبيقر بايمانه هو ايمان الكنيسة القبطية الارثوذكسية ام الشهداء, وبيطلب من قداسة البابا الحل والسماح بزاد حياة الابدية “التناول” و اقر بخضوعه لقداسة البابا.

5- وصلنى الخطاب قضىت الليل أفكر ماذا أفعل وكان امامه خيار من الثلاثة:
1- ان اتجاهل الخطاب
2 – ان أرد رد دبلوماسى على الخطاب بانه حاليا المجمع المقدس غير قادر على الانعقاد ولن يجتمع المجمع حتى يناقش موضوعه.
3- أن يموت فعلا بعدخطابه و بعد اعتذاره، وقال البابا تواضروس انه قرر ان يطلب من الانبا سيرافيم ان يجلس معه وياخذ اعترافه كاملا ثم ناوله والصلاة الجناز عليه.
من الناحية الانسانية اما مسالة توبته فى يد الله ولكنه من وجهة نظر الكنيسة القبطية وبقرار مجمعه السارى محروم, وكتبه غير مصرح بها ,وقال البابا للمطارنةوالاساقفة انه يتحمل مسؤولية ذلك امام الله.

و من جانبهم اشاد المطارنة والاساقفة بموقف البابا تواضروس باعلان استمرار حرمانه وايضا اشادوا بمبادرته الانسانية , ولم يعترض ايا من الحضور فى هذه اللجان ,وكان مطارنة و اساقفة قد ابدوا اراؤهم فى هذا الموضوع بكل حرية وكان الاتجاه الاخير للمجمع ورئيسه هو أستمرار قرار الحرمان الصادر فى نوفمبر ٢٠٠٧.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
soulta4

مجانى
عرض