“شعراوي” يلتقي مسئول برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة بالقاهرة

عقد اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية ، إجتماعاً مع آلاء الزهيرى مسئول العلاقات مع الجهات الحكومية فى برنامج الأغذية العالمى للأمم المتحدة بالقاهرة وذلك بحضور عدد من قيادات الوزارة فى إطار جهود وزارة التنمية المحلية لتنفيذ توجيهات السيد رئيس الجمهورية والقرارات الصادرة من مجلس الوزراء لتوفير الدعم والحماية الاجتماعية لبعض الفئات التى تأثرت من تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد .

حيث تم خلال اللقاء متابعة آخر مستجدات التعاون بين الوزارة والبرنامج خلال الفترة الحالية لدعم الأسر الأكثر احتياجاً فى عدد من المحافظات وتقديم مساعدات مالية لها للتخفيف من الآثار المترتبة على تداعيات الإجراءات التى تقوم بها الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد ، وذلك فى إطار آليات برنامج التنمية المحلية فى صعيد مصر و المبادرة الرئاسية ” حياة كريمة “، حيث تم البدء فى إعداد كشوف تفصيلية عن الأسر المستحقة
فى 101 قرية بمحافظات أسيوط و سوهاج وقنا لموافاة برنامج الأغذية العالمى بها لتوفير الدعم المالى لها .

وأكد اللواء محمود شعراوى ، أن الوزارة حريصة على تطبيق كافة المعايير التى تضمن وصول المساعدات للمستحقين والأسر التى لم تدرج فى قوائم أياً من برامج الدعم النقدى والمعاشات الضمانية بباقى الوزارات المعنية بالدولة لضمان تطبيق معايير العدالة وعدم التمييز .

كما شهد الإجتماع أيضاً بحث ما يمكن تقديمه فى إطار التعاون بين الجانبين لدعم صغار المقترضين والمستفيدين من صندوق التنمية المحلية والذين تعثروا خلال الفترة الأخيرة عن سداد الأقساط المستحقة عليهم بسبب تداعيات فيروس كورونا ، خاصة المرأة المعيلة والشباب والفئات الأقل دخلاً .

كما أكد وزير التنمية المحلية أن الوزارة لا تسعى فقط لدعم ومساندة الفئات المتعثرة عن سداد الأقساط المستحقة عليها ولكن تعمل علي تقديم الدعم الفنى من البرنامج ودراسة كافة التفاصيل الخاصة بأسباب التعثر وكيفية مواجهة تلك الأزمة في حال تكرارها مع المستفيدين من الصندوق لضمان استدامة المشروعات وألا يكون الدعم المقدم مادى فقط .

وأشار الوزير شعراوى إلى إمكانية التعاون بين الوزارة والبرنامج فى إطار برنامج صعيد مصر ( الذى يمول من الحكومة المصرية والبنك الدولى ) والاستعانة بخبرة برنامج الأغذية العالمى ودعم صغار المزارعين بقنا وسوهاج وتجميع الحيازات الصغيرة .

كما تم خلال اللقاء بحث التعاون بين الوزارة والبرنامج خلال الفترة القادمة لمساعدة بعض القرى فى الترويج للمنتجات والصناعات التراثية واليدوية التى تصنعها ( كالنحاس والمنسوجات والخزف والسجاد والفخار وغيرها من المنتجات ) والترويج لها داخلياً أو خارجياً ، عن طريق الترويج الإليكترونى لتلك المنتجات بحكم صلات برنامج الأغذية العالمى مع بعض الشركات العالمية المتخصصة فى مجال التسويق عبر الإنترنت .

وتم الإتفاق على استمرار بحث هذا الملف خلال الفترة القادمة بين مسئولى الوزارة والبرنامج لتحديد عدد من القرى بما يضمن استمرار توفير فرص العمل فى هذه المشروعات وتعزيز قدرات المحافظات خاصة مشروع معرض “ديارنا” والذى يحظى بإهتمام السيد رئيس الجمهورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار