سفير الاتحاد الأوروبي: وحدة تحويل المخلفات لطاقة في مصر مثال رائع يحتذى به عالميا

 

اعرب كريستيان بيرجر “سفير الاتحاد الأوروبى”، عن سعادته بمجهودات  وزارة البيئة لتنفيذ وحدة تحويل المخلفات لطاقه ، موضحا أهمية المشروعات التنموية في مصر بالتعاون مع القطاع الخاص فى كونها تعتمد على المجتمع المحلي ومتطلباته.

 

وأشار إلى أن هذه الوحدة تعد من المشروعات المميزة التي تنفذ لأول مرة فى مصر وتعتبر مثالا رائعا للعالم يحتذى به، مشيدا باهتمام وزيرة البيئة بتنفيذ مثل هذه المشروعات كأداة لتشجيع المجتمعات الأخرى على الاتجاه نحو تنفيذ هذه المشروعات.

 

وأشاد الدكتور عمرو عبدالمجيد ممثل مركز سيداري، بالشراكة المثمرة بين المركز ووزارة البيئة وكان إحدى ثمارها افتتاح أول نموذج لتحويل المخلفات لطاقة بالفيوم كجزء من مشروع الاستثمار المستدام في المخلفات الزراعية والصلبة بالتعاون بين وزارة البيئة وسيداري وتمويل من الاتحاد الأوروبى، حيث كان المركز شريكا أساسيا في مشروع التغويز اللاهوائى بدءا من إجراء الدراسات والتخطيط حتى الإنشاء وانتهاء التنفيذ.

 

وأضاف أن المركز قام بتوعية 3 آلاف رجل وسيدة باضرار المخلفات وطرق الاستفادة منها، وتمكين 100 شاب وتنمية مهاراتهم لتأهيلهم على ريادة الأعمال في مجال الاستثمار في المخلفات، إلى جانب توفير 15 معدة كفرصة عمل للشباب والفتيات، وتدريب السيدات على الفصل من المنبع لتمكينهم من تدوير المخلفات بعد فصل والحصول على عائد مادي مقابل بيعها.

 

وأوضح الدكتور علي أبو سنة مساعد وزيرة البيئة للمشروعات، أن المشروع يأتي ضمن جهود وزارة البيئة فى تنفيذ منظومة الإدارة المتكاملة للمخلفات على مستوى الجمهورية، والتي كان أهم ثمارها إصدار أول قانون لإدارة المخلفات بمصر، ويأتي هذا المشروع كنتاج للشراكة بين وزارة البيئة من خلال مؤسسة الطاقة الحيوية ومركز سيداري والاتحاد الأوروبي كأول نموذج حقيقي لتحويل المخلفات لطاقة كهربية وسماد عضوي، حيث قدم عرضا حول المشروع الذي يعد المشروع الأول من نوعه فى مصر، حيث إن هذه التقنية ذات انبعاثات صفرية، وهو مشروع إرشادى بسعة 2.5 طن فى اليوم وقدرة إنتاجية 100 كيلووات ساعة من الطاقة الكهربية، ويعتمد المشروع على اللامركزية فى تدوير المخلفات واستغلالها مما يساهم فى القضاء على مشكلة تجميع المخلفات الصلبة البلدية من المنبع وكذلك توفير فرص عمل دائمة للشباب.

 

جاء ذلك عقب افتتاح الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، والدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، أول نموذج فى مصر لتحويل المخلفات لطاقة عن طريق التغويز اللاهوائى بقرية قلهانه التابعة لمركز إطسا، وذلك بحضور كرستيان بيرجر سفير الاتحاد الأوروبى، والدكتور عمرو عبدالمجيد مركز البيئة والتنمية للإقليم العربى وأوروبا “سيدارى”، والدكتور مارتينو ميلى مدير الوكالة الإيطالية للتعاون من أجل التنمية، والدكتور علي أبو سنة مساعد وزيرة البيئة للمشروعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
soulta4

مجانى
عرض