سؤال برلماني للحكومة حول مصير القروض التي تقترضها مصر وأولويات صرفها وكيفية السداد

 

 

برلمانية عن بيان الحكومة : ما زال لدينا تحفظ علي أولويات الإنفاق بالنسبة للطبقات الأقل حظًا في المجتمع

قالت النائبة مها عبدالناصر، عضو مجلس النواب عن الحزب المصري الديمقراطي ، إن الحكومة نجحت في إقامة المشروعات الضخمة علي مدار السنوات السابقة وذلك ضمن تنفيذ برنامجها “مصر تنطلق، ولكن ما زال لدينا تحفظ علي أولويات الإنفاق بالنسبة للحكومة وعدم إدراجها الطبقات المتوسطة والفقيرة من الشعب المصري ضمن خطة أولوياتها.

وأضافت “عبدالناصر” في تصريحات للمحررين البرلمانيين، إن البيان الذي ألقته حكومة الدكتور مصطفي مدبولي ، خلال الجلسة العامة لمجلس النواب ، اليوم الإثنين ، ذكر أن توصيل الصرف الصحي لقري مصري تجاوز نسبة الـ 30% وهذه نسبة ضيئلة جداً ، مقارنًة بما أنشأته مصر من مشروعات عملاقة مثل المدن الجديدة والقطار الكهربائي.

وأشارت “عبدالناصر” إلي أن نواب الحزب يتساؤلون حول أولويات الإنفاق وإنحيازات الحكومة وتوجهاتها ، داعية الحكومة أن تنحاز للطبقات الأقل حظاً في المجتمع وأن تضعها ضمن أولوياتها ، متابعة ” مينفعش نكون في سنة 2021 وما زال هناك مواطنين لا يمتلكون الصرف الصحي او مياة الشرب وهذه ضمن أساسيات المعيشة .

ووجهت عضو مجلس النواب، تساؤلاً للحكومة بشأن القروض التي تقترضها مصر ما مصيرها؟ وما أولويات صرفها ؟ وكيف يتم سداد هذه القروض، مؤكدة أن مصير هذه الاقتراضات سيرتب مسؤليات كبيرة علي الأجيال القادمة.

وكان قد ألقي الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء، أول بيان حكومي في الفصل التشريعي الجديد أمام مجلس النواب، في الجلسة العامة، اليوم، متضمناً عرض نتائج تنفيذ برنامج مصر تنطلق، والذى عرضته الحكومة أمام المجلس السابق والذى يتضمن خطة عمل لمدة ٦ سنوات من عام ٢٠١٨-٢٠٢٢.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

آخر الأخبار
إغلاق