رجائى ونيس يكتب عن : بطرس غالى

كاريكاتير رسمته في التسعينات عندما كان بطرس بطرس غالي سكرتيرا عاما للأمم المتحده ، وقد رسمته وهو يحمل علي ظهره حمل الامم المتحده الثقيل اذ كانت الأزمات من الحرب الأهليه في رواندا ومذابح الهوتو والتوتسي الي مذابح الصرب في البوسنه . ولم يلق الرجل اي معونه من الدول الاوروبيه او أمريكا فقد كانت الادارة الامريكيه تحت مونيكا لوينسكي التي كانت تحت الرءيس بيل كلينتون ( حرفيا ) في ذلك الوقت ، وكان كلينتون يتوقع تدخل أوروبا بينما كانت أوروبا تتوقع تدخل أمريكا وماتت الألوف بين هذا وذاك .
كما انه خدم الرءيس السادات باخلاص في أحرج الأوقات مثل المعاهدة مع اسرائيل رغم انه لم يكن وزيرا للخارجية حتي لا يغضب ذلك السعودية ! وقد اصابه من النقد والنقمة مااصاب السادات فيما بعد …
وعندما لم يمتثل لاوامر أمريكا كما فعل البرادعي اصرت أمريكا علي إنهاء مدته في الامم المتحده . ولكن الرجل ظل يخدم في صمت في مناصب اخري في الداخل والخارج . وداعا لرجل أمن بالعمل بأمانه واخلاص …

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
النائبة رحاب موسى : تطالب بخطة متكاملة للتعامل مع السيول والأمطار خاصة في المحافظات الساحلية المهندس أحمد عثمان ورؤساء الغرف التجارية يلتقون وزير التجارة والصناعة ويؤكدون توفر السلع بالأسواق  وزير التعليم العالي يشهد توقيع بروتوكول تعاون بين "التعليم العالي" و "صناع الخير" و "إي فاينانس" وزير القوى العاملة: نستهدف الوصول لقاعدة بيانات كاملة للعمالة غير المنتظمة حزب الكرامة ينعي المناضل أمين اسكندر: رحل مُعلم الأجيال رئيس "قوى عاملة النواب": قانون العمل الجديد جاء لمعالجة السلبيات الموجودة بالقانون الساري النائب أحمد قناوي ينتقد تأخر الحكومة في سن قانون تصالحات قابل للتنفيذ: تأخره أسهم في إهدار مليارات تم صرفها على المرافق كريمة الحفناوي تطالب بإصدار تشريع موحد لمواجهة العنف ضد المرأة.. وقانون الأحوال الشخصية «الشيوخ» يوافق على إلغاء قانون التصالح السابق النائبة مها عبدالناصر تتقدم باقتراح برغبة بشأن إنشاء منصة إلكترونية للإبلاغ عن جرائم الإنترنت