خلال ندوتها الثالثة المتخصصة لجنة البيئة تستعرض الصناعة الخضراء وأثرها على التنمية المستدامة

بحضور المهندس محمد عبدالعظيم، وكيل النقابة العامة للمهندسين والمهندس محمد ناصر، أمين صندوق النقابة والمهندس هشام أبوسنة، رئيس نقابة المهندسين الفرعية بالقاهرة، عقدت لجنة البيئة بالنقابة العامة للمهندسين، برئاسة الدكتور مهندس محمد صلاح السعيد، ندوة عن “الصناعة الخضراء وأثرها على التنمية المستدامة”، حاضرت فيها الأستاذة الدكتورة شادية الشيشيني، الأستاذ السابق بقسم الهندسة الكيميائية بكلية الهندسة جامعة القاهرة واستشارى مشروع التحكم فى التلوث الصناعى بوزارة البيئة.
فى كلمته الافتتاحية وجه الدكتور مهندس محمد صلاح السعيد، الشكر لأعضاء هيئة مكتب النقابة، لدعمهم المستمر للجنة، للقيام بمهامها فى نشر الوعى البيئي بين المهندسين فى إطار خطة الدولة نحو تنفيذ إستراتيجية مصر 2030 وتحقيق أهداف التنمية المستدامة فى كافة القطاعات.
مشيرًا إلى أن حماية البيئة أصبحت من أهم التحديات التى تواجه عالمنا اليوم، وهو تحدٍّ يكون النجاح فيه خير ميراث للأجيال القادمة.
وأوضح “السعيد” أن هذه الندوة هى ثالث ندوة متخصصة تنظمها لجنة البيئة بالنقابة بعد ندوتي “المبانى الخضراء والمدن المستدامة ” ، و”الإدارة المتكاملة للمخلفات بكافة أنواعها” والتي يتم الإعداد لها وتنفيذها، للتأكيد على أهمية دمج البعد البيئى وتطبيق مفاهيم التنمية المستدامة فى المشروعات التنموية المختلفة، مشددًا على أهمية موضوع الندوة، والتى تؤكد على ضرورة تكاتف الجهود للتحول نحو الصناعة الخضراء فى جميع القطاعات الصناعية المختلفة، والتى من شأنها الحفاظ على مواردنا الطبيعية من خلال ترشيد استخدامات الطاقة والمياه والاستفادة الاقتصادية من المخلفات الصناعية المتولدة، وتطوير العمليات الصناعية لإعادة استخدام المياه المعالجة من خلال دورات مغلقة، مما سيكون له عظيم الأثر، اقتصادًا على الدولة وعلى أصحاب المنشآت الصناعية، بالإضافة إلى الحد من الانبعاثات الصناعية للحفاظ على البيئة والصحة العامة للمواطنين، وكذلك فتح فرص عمل خضراء جديدة للشباب.
من جانبه قدّم المهندس محمد عبدالعظيم، الشكر للجنة البيئة، لنشاطها المتميز ولعقد مثل تلك الندوات التى تسعى من خلالها نشر الوعى بين المهندسين، مشيرًا إلى أن الصناعات الخضراء أصبحت مطلبًا ضروريًّا، وأن موضوع حماية البيئة وتحول الصناعات لتكون مصاحبة للبيئة هو توجه عالمي، مثمنًا من قيمة الدكتورة شادية الشيشيني والتى تُعد قامة علمية كبيرة.
فيما أشارت الدكتورة شادية الشيشيني خلال محاضرتها، أن التنمية المستدامة هي التي تلبي احتياجات الحاضر دون المساس بقدرة الأجيال القادمة على تلبية احتياجاتها الخاصة، موضحة أن الصناعة الخضراء هى صناعة تعمل على تحقيق النمو الاقتصادي المستدام عن طريق التوافق مع القوانين البيئية، وكفاءة استخدام الموارد (المياه والكهرباء والوقود) بالإضافة إلى رفع كفاءة العملية الإنتاجية (التحكم فى مؤشرات التشغيل والصيانة الاحترازية) وكذا تصميم أفضل للمنتج ليكون أكثر قابلية للتدوير وأقل ضررًا على البيئة، وتحويل المخلف إلى منتج ثانوى.
وأضافت الدكتورة شادية الشيشينى، أن المقصود بكفاءة استخدام الموارد هو خفض كمية المواد الخام والكيماويات المستخدمة فى العملية الصناعية لكل وحدة منتج، مشيرة إلى أن إجراءات كفاءة استخدام المياه كمثال تتمثل فى التدوير بعد المعالجة فى المحطات، وإعادة الاستخدام فى الزراعة والغسيل، وكذا تشغيل العملية الصناعية عند الظروف المثلى لدرجة الحرارة والضغط والتركيز لرفع الكفاءة والإنتاجية وتقليل الفاقد عن طريق أجهزة التحكم الرقمية، بالإضافة إلى الإحلال والتجديد، حيث إن المعدات الحديثة تكون مصممة على الأداء البيئي الأفضل.
وأشارت استشارى مشروع التحكم فى التلوث الصناعى بوزارة البيئة، أن كفاءة الطاقة تتمثل فى استخدام طاقة (كهربائية وحرارية) أقل للحصول على نفس المنتجات أو الخدمات، وينتج عن هذا الوفر مردود مالي، موضحة أنه من التأثيرات المتوقعة للتغيرات المناخية، تغير فى دورة المياه حول العالم من خلال التغير فى المعدلات السنوية لهطول الأمطار، مما يصيب بعض المناطق بالجفاف ومناطق أخرى بالعواصف والأمطار الغزيرة، وكذلك ذوبان الأنهار الجليدية وكتل الجليد، وارتفاع منسوب مياه البحر، وارتفاع حموضة المحيطات، حيث تمتص المحيطات 25% من ثانى أكسيد الكربون من الهواء، مما يؤدى إلى ارتفاع الحموضة، مما يكون له أثر بالغ الخطورة على التنوع البيولوجى.
واختتمت الدكتوره شادية الشيشيني، محاضرتها باستعراض قانون الانبعاثات الصناعية للاتحاد الأوروبى IED، مطالبة بضرورة الاطلاع على الأدلة الإرشادية لأفضل الممارسات المتاحة لكل صناعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
soulta4

مجانى
عرض