“حزب التحالف الشعبي” : قرار الرئيس بتعليق الدراسة خطوة في الاتجاه الصحيح وإجراء احترازي ضروري لمواجهة “كورونا”

 

قال مدحت الزاهد ، رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي ، إن قرار الرئيس بتعليق الدراسه في الجامعات والمدارس لمدة أسبوعين إعتبارا من يوم غد الأحد الموافق 15 مارس 2020 ، خطوه في الإتجاه الصحيح وإجراء احترازي ضروري لمواجهة انتشار فيروس كورونا، مشيرا أنه وباء عالمي نبهت إليه منظمة الصحة العالمية ، وهناك دول قد اتخذت إجراءات صارمة وقامت بإعلان حالة الطوارئ ورفع مستوي الاستعداد والجاهزية والمواجهة وتنبيه المجتمع ومؤسسات الدولة بأهمية وخطورة هذا الوباء العالمي.

وأضاف في تصريح خاص ل “السلطة الرابعة ” أن هذا الإجراء كان ضروريا وكذلك كل ما من شأنه أن يقيد الحضور والتواجد الكثيف للمواطنين في الأماكن والتجمعات، مؤكدا علي ضرورة أن يتبع هذا الإجراء خطوات أخرى ومنها استغلال هذا الوقت والقيام بإجراءات التعقيم في الأماكن المختلفة .

وأشار الزاهد ، ان هذا الإجراء ليس مرتبط بمنع التكدس والازدحام في المدارس والجامعات فقط، وإنما لابد وأن يشمل أيضا تخفيف الازدحام في وسائل النقل العام ، مؤكدا أنها مجال واسع لانتشار العدوى بين المواطنين.

وأوضح رئيس التحالف الشعبي ، أنه لابد من استغلال هذا الوقت في إمكانية اتخاذ الإجراءات والتدابير الوقائية وعمل إصلاح شامل للمنظومةالتعليمية وذلك بتخفيض كثافة الطلاب في الفصول وخاصة في المدارس الحكومية ، بالإضافة إلى المنظومة الصحية وذلك برفع جاهزية المستشفيات والمراكز الطبية المختلفة ، وكذلك مرافق ووسائل النقل العام وتخفيف كثافة الازدحام المروري.

وأكد رئيس التحالف الشعبي، على ضرورة الإفراج عن سجناء الرأي والمحبوسين إحتياطيا علي ذمة قضايا سياسية، مشيرا أن هؤلاء السجناء مواطنين مصريين ولهم جميع حقوق المواطن المصري، ومؤكدا ان هؤلاء المحبوسين احتياطيا متهمين وليسوا مدانين ولم تصدر ضدهم أحكام بالإدانه من أي جهة قضائية فهم رهن التحقيق .

وطالب الزاهد، بالإفراج عن سجناء الرأي والمحبوسين احتياطيا بالاجراءات التي تراها النيابة العامة ضرورية لحماية المجتمع وإقرار العدالة وتعهد المحبوس بأن يمثل أمام جهات التحقيق وأجهزة الدولة متي تم استدعائه علي الفور .

وتابع “اننا ندرك ان هذا الوقت هو لحظة التضامن والعمل المشترك لدرء الخطر وبالتالي هذا الأمر يستوجب الثقه وشكل من أشكال الإنفراجه في علاقة مؤسسات الدولة بمواطنيها ويشمل ذلك سجناء الرأي في السجون، وكل ما من شأنه الحضور الجماعي والازدحام والتكدس بما في ذلك المساجد ، والملاعب، ووسائل النقل العام ، والمدارس .

ولفت رئيس التحالف الشعبي ، ان قرار الرئيس خطوة في الاتجاه الصحيح شرط ان تستجيب جميع اجهزة الدولة كل في مجاله بما يسمح بإتخاذ الإجراءات والتدابير الإحترازية الضرورية للوقاية ولتخفيف وحصار هذا الوباء الخطير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
soulta4

مجانى
عرض