بعد شكاوى «أخلاقية».. الكنيسة الأرثوذكسية تجرّد القمص رويس عزيز خليل

أعلنت الكنيسة الأرثوذكسية تجريد القمص رويس عزيز خليل من الكهنوت وإعادته إلى مسماه العلماني، بعد شكاوى عديدة ضده، دون كشف أية تفاصيل.

ونشر القس بولس حليم، المتحدث الرسمي باسم الكنيسة، صورة من قرار تجريد الكاهن من رتبته، فيما بدأ المجلس الإكليريكي التابع لإيبارشية المنيا في التحقيق، معتبرا أنها شكاوى ورادة ضد الكاهن من مصر وأمريكا وكندا.

وجاء في القرار: «بعد الاطلاع على الشكاوى الواردة للمطرانية من بعض أفراد شعب كنيسة مارجرجس بالفكرية-أبوقرقاص، كذلك من أمريكا وكندا، وعلى المستندات الموجودة بالملف، وما نشر مؤخراً على مواقع التواصل الاجتماعي، وبعد تحقيقات المجلس الإكلريكي، والاستماع لكثير من الأطراف ذات الصلة، تقرر تجريد القمص رويس عزيز خليل من الكهنوت، وعودته لاسمه العلماني يوسف عزيز خليل».

وتداول نشطاء في الملف القبطي عبر مواقع التواصل الاجتماعي اتهامات أخلاقية تلاحق كاهن كنيسة أبوقرقاص، القمص رويس عزيز خليل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار