بعد الحكم عليها.. ننشر نص أقوال «حنين حسام» في التحقيقات

عاقبت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار محمد أحمد الجندى، المتهمة حنين حسام، بالسجن 10 سنوات، ومودة الأدهم، 6 سنوات وتغريمهما 200 ألف جنيه، ومعاقبة باقي المتهمين حضوريا بالسجن 6 سنوات في قضية الاتجار بالبشر واستغلال الأطفال.

وفي وقت سابق قضت المحكمة الاقتصادية ببراءة المتهمين من قضايا التحريض على الفسق والفجور، وتغريم كلا منهما 20 ألف جنيه في اتهامهما بالاتجار في البشر.

وننشر نص التحقيقات مع حنين حسام، حيث مثلت أمام النيابة، الطالبة، حنين حسام عبد القادر محمد عبد الجليل، 20 سنة، طالبة بكلية الآثار جامعة القاهرة، وتقيم في 4 أ ش المقسي، منطقة الساحل، بمحافظة القاهرة، ووجهت النيابة أسئلتها للمتهمة على النحو التالي:

– ما قولك فيما هو منسوب إليكِ من أنك متهمة بالإعلان عن طريق حسابات على شبكة المعلومات دعوة تتضمن لفت الأنظار إلى الدعارة على النحو المبين بالتحقيقات؟

«الكلام ده محصلش».

– ما قولك فيما هو منسوب إليكِ من أنك متهمة بالاعتداء على المبادئ والقيم الأسرية في المجتمع المصري بأن قمتى بإنشاء حسابات على شبكة المعلومات تتضمن الدعوة لعقد لقاءات مخلة بالآداب بين مشتركي تلك الحسابات؟

«الكلام ده محصلش».

– ما قولك فيما هو منسوب إليكِ من أنك متهمة بإنشاء وإدارة واستخدام حساب خاص على شبكة المعلومات يهدف إلى ارتكاب الجريمة موضوع الاتهامات السابقة؟

«الكلام ده محصلش».

– ما الذي حدث إذا وما هي أوجه دفاعك ودفوعك؟

«بداية الموضوع إن شركة «لايكي» أنا بشتغل معاها بقالي سنتين وفي بينا عقد إلكتروني مضمونه إن الشركة تطلب مني إن أنا أعمل عشرين فيديو في الشهر وأشيرهم على تطبيق لايكي والفيديوهات بتبقى عبارة عن إن أنا بغني على الأغنية عادي وبرفق الهاشتاج الخاص بلايكي في مقابل إني باخد 400 دولار، وأنا فعلا ملتزمة معاهم بكده بقالي سنتين باخد المبلغ ده ممكن يقل ممكن يكتر على حسب اختيارهم للفيديوهات وبعد كده طلب مني كلا من محمد علاء ومحمد زكي في 26/3/2020 وهما شغالين في شركة لايكي والقائمين على الإدارة إني أعمل إعلان على الاستوري على الانستجرام بتاعي أنزل فيه فيديو وأقول فيه اللي هما قالولي عليه بالظبط، وإن هما كانوا عايزين مجموعة من البنات عشان يشتغلوا مذيعات في شركة لايكي وأنا في الفيديو ده كنت بتكلم على مضمونة في قمة الأدب، والاستوري ده أصلا بتقعد على الحساب بتاعي لمدة 24 ساعة وبتختفي بس بتفضل في الأرشيف عندي وفي ناس كثيرة عندي عشان أنا عندي متابعين كتير، اقتصوا أجزاء من الفيديو وغير مكتملة واتفسرت بمحتوى وحش خارج عن الآداب ومش ده اللي أنا قولته لو اتسمع كل الفيديو، وأنا فوجئت إنه تم نشر ذلك المقطع وبخصوص الموضوع أنا كنت بقول في الفيديو إني محتاجة بنات أكبر من 18 سنة عشان يكون معاهم بطاقة وتتوثق في الشغل في شركة لايكي وينزل لها الفلوس عن طريق حسابها في البنك لو ليها حساب أو البطاقة بتاعتها عن طريق البريد لو ملهاش حساب في البنك، وأنا مجرد بس باعمل الإعلان بس هي اللي كلفتني بيه شركة لايكي وميخصنيش حاجة تانية خالص، بس أنا فاهمة الإجراءات اللي بيعملوها بعد كده بس أنا دوري يقتصر على الإعلان بس والإجراءات إن البنت اللي عايزة تخش على لايكي تفتح لايف في ساعة إدارة لايكي هي اللي بتحددها عشان الإدارة هي اللي بتشوف وفي اللايف البنت بتقدم نفسها وبتعرفهم على موهبتها سواء بتغني أو بتطبخ أو بترسم أو متحاورة، وفي أخر ساعة اللايف الإدارة بتقولها اتقبلتي أو اترفضتي ولو قبلت بتاخد البطاقة والاي دي بتاعها عشان تفعلها بعد كده بيدخلوها في جروب أنا مش فيه يقولولهم فيه إدارة لايكي البنات اللي قبلت المفروض تعمل ايه هو اللي كنت بشرحه في الاستوري».

– ما هي طبيعة واختصاصات شركة لايكي وأين مقرها تحديدا؟

«هي مقرها في الصين وهي شركة مختصة في الفيديوهات القصيرة بتخلي المشاهير تعملها مقابل مادي».

– ما هي كيفية تحرير العقد الإلكتروني بينك وبين شركة لايكي؟

«هي مديرة شركة لايكي اسمها مارجن وهي صينية الجنسية، تواصلت معايا على الانستجرام ودخلتني في جروب اسمه لايكي، وبعتت لي العقد الإلكتروني على ايميل الجروب مكتوب وناقص بس على الإمضاء».

– هل تستطيعي الحصول على صورة من ذلك العقد إذا تم الدخول على حسابك على تطبيق الانستجرام؟

«هو الايميل على حساب الانستجرام اللي كان موجود عليه صورة العقد الإلكتروني واتسرق من سنتين».

– وهل قمتِ بتحرير محضر؟

«ايوه بس مش فاكرة رقمه في مباحث الإنترنت، وكنت متهمة فيه شادي أيمن صبري عبد النبي، وده كان مجرد هاكر سرق الايميل بتاعي على الحساب ومليش أي علاقة بيه».

– وما الذي آل إليه ذلك المحضر؟

«هو اتحفظ عشان اتصالحت فيه عشان هو لما سرق الايميل بتاعي بعت لي تهديد عشان عاوز فلوس وأديته 5 آلاف جنيه على حساب البنك بتاعه».

وما الذي دعاكِ للتصالح؟

«هم جم أهله واتحايلوا عليا وأنا اتنازلت بعد ما أخدت منهم الفلوس».

مطلوب منك تقديم صورة من العقد الإلكتروني بينك وبين شركة لايكي.

«أنا هتواصل معاهم وهحاول أجيبه».

ومن أطراف ذلك العقد؟

«شركة لايكي وكان بيمثلها مارجن وأنا»

وما المنفعة التي تعود على الشركة جراء ذلك؟

«أنا لما انزل فيديوهات على تطبيق لايكي ونسبة المشاهدة بتزيد يساعد على شهرتهم، وبالتالي هم بيستفيدوا من شهرتهم دي بس هم أكيد بيستفيدوا فلوس».

وما مضمون الفيديوهات التي تقومي بنشرها؟

«هي الفيديوهات إني بغني على أغنية أو فيديوهات كوميدية أو تمثيلية».

– وما سبب تحويلهم تلك المبالغ؟

«عشان أنا باعمل لهم فيديوهات خاصة باسم شركتهم ومجرد إني بس بغني ورا الأغنية بنظام التيك توك».

– وما أوجه إنفاق كل تلك المبالغ؟

«هي فلوس خاصة بي بشتري بهم هدوم والتليفونات المعروضة مع المحضر، وهي فلوس بتاعتي واتبرعت بجزء منها لمستشفى 57357.

– ملحوظة، حيث قمنا بعرض الهاتف المحمول ماركه أيفون أحمر اللون على المتهمة فقررت ملكيتها له.

– ما صلتك بالهاتف المعروض عليك الآن؟

«ده ملكي وده اللي كنت بتواصل فيه مع إدارة شركة لايكي».

– ومن الذي تقومين بالتواصل معه تحديدا؟

«أحمد لايكي ومحمد علاء ومحمد زكي».

– وما هي بيانات سالفي الذكر تحديدا؟

«ما اعرفش أساميهم تحديدا ولا ساكنين فين، بس معي أرقام تليفوناتهم».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
soulta4

مجانى
عرض