بالصور.. “قبلة ساخنة” بين ممثلتين مغربيّتين تثير الجدل في “مهرجان كان”

جدل متزايد يرافق تبادل ممثّلتين مغربيتين شاركتا في فيلم “آدم”، لمخرجته المغربية مريم توزاني، “قبلة ساخنة” خلال جلسة التقاط الصور بـ”مهرجان كان” السينمائي في فرنسا.

وجاءت قبلة لبنى أزَابال ونسرين الراضي في “كان” بعد عرض فيلم “آدم” الذي عالجت فيه المخرجة مريم توزاني، زوجة المخرج نبيل عيوش، موضوع الأمهات العازبات.

وفيما اعتبر بعض المعلقين على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أن “في هذا الفعل محبة للشهرة على حساب القيم”، واقترح عليهما آخرون تغيير اسميها، احتفت “جمعية أقليات” بـ”قُبْلَة كان” وأرفقت الصور بالأعلام المثلية.

واعتذرت الممثلة البلجيكية من أصل مغربي لبنى أزابال على تقبيل الممثلة المغربية نسرين الراضي، وتحمّلت “كامل مسؤولية القبلة التي لم يكن مخططا لها، وحتى الراضي لم تكن على علم بها”، قائلة في مقطع مصوّر نشرته إن هذه “القبلة العفوية قبلة حبّ لأنني أعتبر نسرين أختي”، مضيفة: “لم أفكّر ولم أكن أريد على الإطلاق أن أجرح أو أصدم أيا كان في فترة رمضان”، ولهذا “أعتذر لمعجبي نسرين الراضي والشعب المغربي وكل من جرحتهم القبلة العفوية التي كانت من القلب لممثلة أعتبرها أختي قَلْبا”.

ولقي فيلم “آدم” ردود فعل إيجابية في “مهرجان كان”، وتفاعلت قاعة العرض مع نهاية هذا الفيلم الطويل الأول لمريم توزاني بالوقوف والتصفيق.

تجدر الإشارة إلى أن الدورة الـ 72 من مهرجان “كان” السينمائي ستسدل ستارها في الـ 25 من شهر مايو الجاري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
soulta4

مجانى
عرض