القوى السياسية بالبحيرة تعرب عن تضامنها مع الحزب الناصري بعد التعدي على مقره بدمنهور

أصدرت القوى السياسية بمحافظة البحيرة، بيانًا اليوم، بشأن جريمة اغتصاب مقر الحزب الناصري، مؤكدة على أنها تتابع ببالغ القلق اغتصاب أحد الجزارين لمقر الحزب الناصري بدمنهور، مستغلًا حظر التجول الجاري فرضه بسبب فيروس كورونا، وقام بالسطو على المقر واستوى على كل محتوياته وإجراء تعديلات جوهرية فيه بالهدم والتعديل.

وأعربت القوى السياسية بالبحيرة والتي تضم أحزاب ” الاشتراكي المصري، التجمع، التحالف الشعبي، الدستور، الكرامة، المحافظين، المصري الديمقراطي، العربي الديمقراطي الناصري” عن تضامنها مع الحزب الناصري في بلاغ

ضد هذا المغتصب، مطالبة السلطات التنفيذية والقضائية بالتحرك السريح لإنهاء هذا الاغتصاب ومحاسبة هذا المعتدي.

وأوضحت القوى السياسية، أن هذه الواقعة تمثل خطورة كبيرة نظرًا لما تتضمنه من التجرؤ على اغتصاب اموال عامة خلال النهار، مما يمثل خطر جسيم على الممارسة السياسية باغتصاب مقر حزب سياسي شرعي استضاف لسنوات طويلة عشرات الفاعليات السياسية والثقافية والاجتماعية.

يذكر أن الحزب تقدم ببلاغ حول هذه الواقعة برقم 3238 إداري قسم دمنهور،

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
soulta4

مجانى
عرض