السويد تترك لمواطنيها مسئولية قرار البقاء فى المنازل أو الحياة بشكل طبيعي

قررت الحكومة السويدية ترك مسئولية التصرف لمواطنيها، واتخاذ كل فرد قراره الخاص به بشأن البقاء في المنزل من عدمه.

التجمعات العامة لأكثر من 50 شخصًا محظورة في السويد ولكن لا توجد قيود على التجمعات في غير الأماكن العامة، مما يعني أن إقامة الحفلات وحفلات الاستقبال بالشركات ممكنة كما لا تزال المكتبات وحمامات السباحة مفتوحة.

المطاعم ايضا مستمرة في تقديم خدماتها وقد طُلب من الطلاب الذين تزيد أعمارهم عن 16 عامًا البقاء في المنزل ومواصلة الدراسة عن بعد أما دور رعاية الأطفال والمدارس الابتدائية فلا تزال مفتوحة.

وبدلاً من فرض القيود واسعة النطاق ، نصحت السلطات السويدية بالالتزام بالتباعد الاجتماعي والعمل من المنزل حيثما أمكن ، وحثت من تزيد أعمارهم عن 70 عامًا على العزل الذاتي كإجراء وقائي .

قال رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوففين، في وقت سابق من هذا الشهر: “هناك بعض الأوقات الحرجة في الحياة التي يجب عليك فيها تقديم التضحيات ، ليس فقط من أجل مصلحتك الخاصة ، ولكن أيضًا لمن حولك ولزملائك من البشر ولبلدنا”.

في 25 مارس ، بعد يومين من فرض بريطانيا الإغلاق العام على الصعيد الوطني ،طالب ستين لينارسون أستاذ بيولوجيا الأنظمة الجزيئية في معهد كارولينسكا باستكهولم برفقة 2000 باحث سويدي بسن تشريعات أكثر صرامة في رسالة مفتوحة إلى الحكومة.

قال ستين لينارسون ، أستاذ بيولوجيا الأنظمة الجزيئية في معهد كارولينسكا باستكهولم : “من الواضح أن ما تم إنجازه حتى الآن لم يكن كافياً ، خاصة قبل كل شيء فيما يتعلق بعدد الاختبارات التي أجربت”.

مضيفا “على الرغم من أن التجمعات العامة محدودة بعدد 50 شخصًا .. فإنني أعتقد أن الاستراتيجية التي تنتهجها السويد ليست ناجعة على المدى الطويل ولمحاربة الوباء، على الحكومة إجراء كثير من الفحوصات كما أن المعدات التي هي بحوزة هيئات الصحة العامة تبدو غير ناجعة وتضعها في مواقف حرجة وعلى المستوى العلمي فهي ضعيفة للغاية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
soulta4

مجانى
عرض