الحركة الوطنية يطرح رؤية مستقبلية للتعامل مع تطورات أزمة كورونا

طرح حزب الحركة الوطنية رؤية مستقبلية للتعامل مع تطورات أزمة فيروس كورونا خلال الأيام المقبلة في إطار توقع أسوأ السيناريوهات الممكن حدوثها.

وقال اللواء رؤوف السيد علي رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية: إن المرحلة الحالية تحتاج تضافر جميع الجهود للخروج بأقل الخسائر من أزمة وباء كورونا الذي تفشي في جميع أنحاء العالم.

ودعا رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، إلى تدشين مبادرة وطنية مصرية للسيطرة على الوباء العالمي، مطالبا بأن تتعاون وزارة الصحة مع رجال الأعمال والأحزاب السياسية في كل المحافظات لإقامة مستشفى ميداني مثل المخيمات في الظهير الصحراوي لكل محافظة أو بالطريقة التي تناسب كل محافظة.

وأكد رئيس حزب الحركة الوطنية المصرية أن هذا الاقتراح لايعني أن الوضع في مصر خرج عن السيطرة، ولكنه إجراء إحترازي ينبغي أن نسلكه من الآن حتى نكون على أتم استعداد لمواجهة أصعب سيناريوهات انتشار فيروس كورونا في بلادنا.

وطالب رئيس حزب الحركة الوطنية بإلزام كافة المستشفيات والمراكز الصحية الخاصة باستقبال الحالات المشتبه بهم وعلاجهم بأجر رمزي إسهاما منها في حل الأزمة حتى يعبر الوطن من هذه المحنة التي إذا لم نتكاتف سويا لن تبقي ولن تزر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
soulta4

مجانى
عرض