التموين: وضعنا 6 سيناريوهات للتعامل مع أزمة الحرب الروسية الأوكرانية

أكد أحمد يوسف نائب رئيس هيئة السلع التموينية، أن الهيئة قامت بوضع العديد من الخطط لمواجهة الأزمة الاقتصادية العالمية ولتوفير السلع التموينية والقمح بأقل أسعار ممكنة.

وأوضح خلال اجتماع اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب لعرض موازنة الهيئة، على استمرار العمل على وضع خطط لمعالجة آثار الأزمة الروسية الأوكرانية.

وقال “نتوقع استمرار الأزمة والحرب لفترة من الزمن ليست قصيرة حتى لو حصل وانتهت الحرب، تبعات ما بعد الأزمة تستغرق وقت لتعافي الاقتصاد، كل السيناريوهات متوقعة حتى عام ٢٠٢٤ لبدء تعافي الاقتصاد”.

وأوضح يوسف، أن مخزون السلع الاستراتيجية يكفي نحو خمسة اشهر، وقال “لدينا ٦ سيناريوهات معتمدة لتدبير المخزون وزيادته، نعمل على ألا يقل عن ستة أشهر، أي كانت التكلفة المهم تواجد السلع، ودورنا الحفاظ على المخزون الاستراتيجي للدولة”

وأكد أن موازنة العام المالي الحالي 2022/2023 وصلت إلى 90 مليار جنيه للسلع التموينية والخبز، لافتا إلى أن الهيئة تقوم حالياً بزيادة الطاقة التخزينية لصوامع القمح من 3,4 مليون طن ومستهدف الوصول إلى 5 مليون طن بنهاية العام عن طريق انشاء 10 صوامع حقلية بسعة 10 الآف طن لكل صومعة.

وأشار إلى أن الهيئة ستظل تقوم بدورها بتوفير السلع التموينية والأساسية خلال تلك الفترة واضعة في اعتبارها مدة الأزمة الاقتصادية العالمية والحرب الروسية الأوكرانية.

وكشف ان منظومة الدعم التمويني يستفيد منها 90% من الأطفال وفقا لتقرير الجهاز المركزي للمحاسبات، موضحا أن الدعم المقدم لهم يضم سلة غذائية متوازنة توفر كافة العناصر الغذائية الهامة.

CORON- A 4k Aerial Film of the Philippines

 

00:00 / 01:54

Copy video url
Play / Pause
Mute / Unmute
Report a problem
Language
Mox Player
وأشار نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة الهامة للسلع التموينية، إلى أن الدعم الخاص بالسلع يمثل 36 مليار جنيه، بينما يمثل دعم الخبز 54 مليار جنيه.

ولفت إلى جهود الهيئة للتنسيق مع الجهات المسوقة للقمح المحلي وشركات المطاحن والبنك الزراعي للبدء الفوري في الزراعات التعاقدية بعد انتهاء الموسم لضمان الكميات والمساحات المزروعة لعقد شراكة بينه وبين الفلاح لتقديم مساعدات له أثناء موسم الزراعة مما يضمن الحصول على القمح.

ونوه إلى أن هذا النموذج مطبق بنسبة 100% في زراعة البنجر ونتمني تطبيقه في القمح وفيما يخص البورصة السلعية ، قال:” نتمني أن تقوم بدورها في ضبط السوق الداخلي للقضاء علي الاحتكار”، متابعا؛” البورصة السلعية تعمل حاليا علي القمح المحلي وحصر للكميات والاموال التي تدفع وتسجيلها الكترونيا وقريبا سيبدأ مع الارز والذرة.

وأوضح إن عدد المخابز ييلغ ٣٠ الف مخبز وتم توصيل الغاز الطبيعي لـ ١٠% من المخابز من خلال المشروع الذي تطبقه الهيئة بالتعاون مع البنك الأهلي، وبنك مصر وبنك الإسكان والتعمير.

وأوضح يوسف، أن الهيئة تستهدف زيادة الطاقة التخزينية للقمح، مشيرا إلى أن الطاقة الاستيعابية الحالية تبلغ ٣.٤ طن، وقال “نستهدف رفعها ٥ ملايين طن خصوصا في مناطق الإصلاح الجديدة”، ولفت إلى استمرار وجود عدد من الشون لكن مطورة ليست ترابية، واستطرد “نستهدف تحويلها لصوامع حقلية بعدد ٦٠ صومعة، بدأنا في إنشاء ١٠ صوامع حقلية بنهاية العام بسعة تخزينية ١٠ آلاف طن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
soulta4

مجانى
عرض