أحمد السيسي يكتب .. لن تسقط مصر

 

 

 

ليست صدفة أن يذكر الله مصر في القرآن الكريم في خمس مواضع صراحة، وليست صدفة أن تذكر مصر ٦٩٨ مرة في التوراة والإنجيل باسم « مصر، المصري، المصريين».
وحينما تجلى الله سبحانه وتعالي إلى الأرض وهى المرة الأولى والأخيرة لبشر كان في طور سيناء في الوادى المقدس طوى في مصر فهل هذه صدفة؟؟

وحينما تطأ قدم السيدة مريم وولدها عيسى عليه السلام مصر أثناء هروبهم من الرومان ليستقروا بمصر أكثر من ٤ أعوام فهل هذه صدفة؟؟

والسيدة هاجر زوجة النبي ابراهيم أبو الأنبياء وأم اسماعيل أبو العرب كانت مصرية فهل هذه صدفة؟؟

وفي فترة من الزمان كان القائم على خزائن الأرض هو نفسه القائم على خزائن مصر بمثابة وزير المالية وهو يوسف عليه السلام هل هذه صدفة؟؟

أم صدفة حينما يتزوج النبي من مارية القبطية التي أنجبت ابنه ابراهيم وكانت مصرية فهل هذه صدفة؟؟
وليست صدفة أن تكون مصر أول دولة على كوكب الأرض منذ آلاف السنين، ليست صدفة أن تأخذ اسمها من اسم ابن سيدنا نوح عليه السلام .

وهل صدفة أن يُولد فيها نبى الله إدريس ويكون أول من كتب الأحرف بيده وأول من فصل الملابس ليلبسها البشر؟

بل ان موقع مصر الجغرافي بين قارات ودول مختلفة ومناخ متميز أظنه ليست صدفه بل له مدلول رباني
من المستحيل أن يكون كل ذلك صدف؟ ” ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك “.

فكم عام تم احتلال مصر ولم تتأثر بلغة أو عادات أو تقاليد.
وهذه العلامات ليس لها تعبير سوى أنها بلد عظيمة محفوظة من الرحمن
أقول للمغرضين والطامعين في مصر ان مصر محفوظة ليس بأمن ولا عتاد مما تظنون، لكن ربنا تولاها واختصها دون سائر البلاد بل فضلها كالبلد الحرام.
فما ظنكم ببلد تولى حمايتها رب العباد!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار
soulta4

مجانى
عرض